أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحه التعليمات بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هناإذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

الفرق بين مغفرة الذنوب ... وتكفير السيئات ...

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
شبكة صقور فلسطين
يا مرحبا بمن نور المنتدى ، اهلا وسهلا بك يا زائرنا ،
ندعوك للتسجيل معنا والمشاركة بالمنتدى ،، وشكرا لكم جميعاً ^__^


شبكة صقور فلسطين عالم من المعرفة والتطور فيديو,صور,برامج,العاب,اكود,قران,كريم,اسلاميات,والمزيد
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا و سهلا بك يا زائرنا في شبكة صقور فلسطين»[X]«
»»--أستمارة تسجيل الدخول--««

:::»+ الرجاء تسجيل الدخول هنا +«:::
أسم الدخول :
كلمة السر :


تسجيل دخول اوتماتيكي

»++ لست عضوا؟ اضغط هنا للتسجيل + «

شاطر | 
 

  الفرق بين مغفرة الذنوب ... وتكفير السيئات ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو

avatar

عضو مشارك

عضو مشارك
معلومات إضافية
الجنس : ذكر
عدد المشاركات والمواضيع : 30
تاريخ الميلاد : 04/02/1991
تاريخ التسجيل : 08/08/2015
العمر : 27
الوطن : الجزائر
معلومات الاتصال
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: الفرق بين مغفرة الذنوب ... وتكفير السيئات ...    الأحد أغسطس 09, 2015 4:02 pm

هنا أربعة أمور : ذنوب، وسيئات، ومغفرة، وتكفير .


* فالذنوب : المراد بها الكبائر .


* والسيئات : الصغائر .. وهي ما تعمل فيه الكفارة من الخطأ وما جرى مجراه، ولهذا جعل لها التكفير،
ومنه أخذت الكفارة، والدليل على أن السيئات هي الصغائر والتكفير لها : قوله تعالى : (إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيماً) [النساء : اية 31] .


وفي "صحيح مسلم" [233] . من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان : مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) .


ولفظ : "المغفرة" أكمل من لفظ : "التكفير"، ولهذا كان مع الكبائر،


والتكفير مع الصغائر،


فإن لفظ : "المغفرة"يتضمن الوقاية والحفظ، ولفظ : "التكفير" يتضمن الستر والإزالة،


وعند الإفراد : يدخل كل منهما في الآخر كما تقدم فقوله تعالى : (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ) [محمد : اية 2]،


يتناول صغائرها وكبائرها ومحوها ووقاية شرها .


بل التكفير المفرد يتناول أسوأ الأعمال، كما قال تعالى : (لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الزمر : اية 35] .


وإذا فهم هذا، فهم السر في الوعد على المصائب والهموم والغموم والنصب والوصب بالتكفير دون المغفرة،


كقوله : في الحديث الصحيح : (ما يصيب المؤمن من هم ولا غم ولا أذى ـ حتى الشوكة يشاكها ـ إلا كفر الله بها من خطاياه) [خ (5641)، م (2573)]،




فإن المصائب لا تستقل بمغفرة الذنوب، ولا تغفر الذنوب جميعها إلا بالتوبة أو بحسنات تتضاءل وتتلاشى فيها الذنوب،


فهي كالبحر لا يتغير بالجِيَف، وإذا بلغ الماء قلتين، لم يحمل الخبث .


* ـ فلأهل الذنوب ثلاثة أنهار عظام يتطهرون بها في الدنيا، فإن لم تف بطهرهم طهروا في نهر الجحيم يوم القيامة :


ـ نهر التوبة النصوح .


ـ ونهر الحسنات المستغرقة للأوزار المحيطة بها .


ـ ونهر المصائب العظيمة المكفرة .


فإذا أراد الله بعبد خيرا أدخله أحد هذه الأنهار الثلاثة، فورد القيامة طيبا طاهرا، فلم يحتج إلى التطهير الرابع، وهو تطهيره في نار الجحيم يوم القيامة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين مغفرة الذنوب ... وتكفير السيئات ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة صقور فلسطين :: -| ♥ الأقسام الإسلامية ♥ |- :: القسم الإسلامي العام-